سؤال؟!..

سؤال؟!..

الكثيرين يراودهم السؤال التالي؛ كيف أتمكّن من التوفيق بين الوظيفة والموهبة؟، عندما أسمع لهذا السؤال يتحرك شيء بداخلك؛ قد أكون أكثر شخص عانى من الترتيب والتنسيق بين هذين الشيئين.

عندما يعامل الموهوب موهبته كشيء مقدّس وليس عبارة عن كماليات وموهبة تكميلية هنا فقط سيتمكّن من التوفيق بينهما؛ دائما ما أقول بأن الوظيفة هي مصدر الرزق والموهبة بعض الأحيان لا تدّر علينا بالمال؛ خصوصا الكتابة لذلك لا نستطيع إعتبارها مصدر دخل، لذلك البعض لا يعامل هذه الموهبة بإهتمام؛ لذلك يجب عليك الإهتمام بالوظيفة وإعطاءها أولوياتك وعدم الإهمال أو التقصير لدرجة أن الذي أمامك يشعر بأنك لا تفعل شيء آخر سوى هذه الوظيفة؛ بهذه الطريقة عامل موهبتك وستتمكن من التوفيق بينهما؛ فعلى سبيل المثال: ساعات العمل أعتبرها مقدّسة وكذلك الوقت الذي أخصّصه للكتابة هو وقت مقدّس وأعامله ذات المعاملة التي أعامل بها وظيفتي؛ بكل تأكيد هذه الممارسة تحتاج من الشخص الإلتزام والتمرّس مع تغيّر ظروف الحياة ويتأقلم معها؛ يجب أن لا أضع الأعذار الواهية بسبب عدم التفريغ أو عدم الدعم أو عدم وجود الوقت الكافي، الوقت بين أيدينا ونحن نتحكم به وبكل تأكيد ستكون هناك تضحيات؛ فلن تستطيع أن تعطي كل شيء حقه طوال الوقت؛ ستكون مقصّرا في أحد الأشياء؛ التضحية بالنزهة والتسكعات والإجتماعات والكثير من الأمور الأخرى؛ كل ذلك لأنك تود أن تنجز أو أن تطوّر من هذه الموهبة.

أكره أن أسمع بأن لا أمتلك الوقت الكافي؛ العظماء كانوا يملكون في يومهم ٢٤ ساعة وكذلك الفاشلين؛ ما الفارق بينهما؟ العظماء استثمروا أوقاتهم وأما الفاشلين فلم يحاولوا ذلك وربما حاولوا ولم يتمكنوا؛ الظروف تحكم كل ذلك.

التوفيق بين شيئين أنت تعشقهما؛ إنه ليس سهلا ومن أصعب الأمور ولكن يجب عليك السعي والمحاولة لتتمكن من ذلك، هناك الكثير من العوامل التي يجب عليك أن تعرفها وتدركها لتصل للذي تريده.

دمتم بود،

مانع عبدالصمد المعيني..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *